header728x90
اكتب رأيك, بالتعليق هنا

بــرأيك...

كيف يمكننا إثراء هذا الموقع حتى يستفيد منه الكمّ الهائل من المستعربين الأفارقة والمهتمين بشئون بالقارة؟

  • بوركينافاسو: تعيين ميشال كافاندو رئيسا انتقاليا
  • نيجيريا: استعادة بلدتين من بوكو حرام ومقتل 75 منها
  • عشرات القتلى بتفجير مدرسة في نيجيريا
  • مالي تستعين بمصر في “مكافحة الإرهاب”
  • بوركينافاسو: اتفاق على تعيين برلمان انتقالي
  • أحزاب سنغالية تتهم إسرائيل بممارسة إرهاب الدولة
  • الصحة العالمية تبشر الليبيريين بتراجع إيبولا
  • بوكو حرام تهاجم مدينة ومصنعا فرنسيا بنيجيريا
  • احتجاجات ببوركينا فاسو بعد استيلاء الجيش على السلطة
  • بوكو حرام تكذب السلطات النيجيرية وتعلن اعتناق المخطوفات الإسلام وتزويجهن

تأريخ ..ثقافة وفنون

بوابة الجمال و”ساحل الأموات” .. ساحل ناميب

تلتقي صحراء ناميب -التي يعتبرها جيولوجيون واحدة من أقدم الصحاري في العالم- بساحل المحيط الأطلسي، ليشكلا ما يسمى “ساحل الأموات” في غرب ناميبيا. تتعدد الروايات حول أصل التسمية الحالية، وتتعدد الأسماء أيضا لمكان يعتبره الناميبيون شاهدا على حروب طويلة بينهم وبين... اقرأ المزيد

متابعات ..كتب ومجلات

تنمية واقتصاد

توقّع قرب ميلاد تكتل تجاري جديد بين مصر ودول أفريقيا

قال وزير الصناعة والتجارة المصري منير فخري نور الدين اليوم إن الشهر المقبل سيشهد توقيع اتفاق تندمج بموجبه ثلاثة تكتلات اقتصادية أفريقية لتكون منطقة للتجارة الحرة تضم 27 دولة، مما يمثل 58% من حجم النشاط الاقتصادي في القارة السمراء. وأضاف نور... اقرأ المزيد

الشراكة الاقتصادية الأورو إفريقية..

اقتباس الأسبوع..

..في منتصف القرن الخامس عشر الميلادي شهدت سواحل أفريقيا بروز ظاهرة أسواق تجارية (comptoirs ) نصبها الرجل الأوروبي لعرض بعض السلع وتبديلها بحاجات أخرى أفريقية، وما لم يكن يدركه الرجل الافريقي حينها أن تلك الاسواق المرتجلة وتلكم المبادلات التجارية كانت فاتحة شر على الشعوب الافريقية وفتح باب للاحتلال الغاشم والاستيلاء على الخيرات الافريقية بل واستعباد للانسان الإفريقي .

لقد كانت ولا تزال المبادلات التجارية عبر التاريخ عوامل أساسية لفتح نوافذ استعمارية لاستنزاف ثروات الشعوب الضعيفة ، ونفس المنطق يتكرر اليوم في القرن الحادي والعشرين مع اتفاقيات الشراكة الاقتصادية بين الدول الإفريقية والاتحاد الأوروبي.

..ففي الوقت الذي تغلق فيه الدول الصناعية الأوروبية أبوابها أمام الأيدي العاملة الإفريقية المهاجرة وتشدد في إجراءات التأشيرة، وفي الوقت الذي ترفض تلكم الشركات العالمية نقل مراكزها أو حتى فتح مصانع تابعة لها في الدول الافريقية المستهلكة، نجد أن تلكم المؤسسات العالمية مساندة بالحكومات الأوروبية تسعى جاهدة لتثبيت أقدامها تحت تبريكات الرأسمالية الشرهة. “ (أحمد الأمين عاج)

انتهت فترة هذا التصويت.

 

ما قراءتك لنتائج مظاهرات بوركينافاسو ؟

تحليلات وتقارير

- شخصيات

اعرض المزيد

- تكنولوجيا

اعرض المزيد

دراسات وملفات

تبديد الأوهام: الأهداف الحقيقية للتداعي على إفريقيا

د. بيان صالح حسن(*) لقد انطلت الخدعة على كثير من الناس، بل على بعض من حملوا مشعل الثقافة ولواء السياسة – يا للأسف الشديد -، فتوهّموا أن المستعمر هو المنقذ من التخلّف، والمخلّص من الظلام، والقائد إلى دائرة الرقي والحضارة، فدعوا إلى الت... اقرأ المزيد

معرفة وأفكار

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأفارقة 2014